مشروع الأضاحي

" قربان العطاء لإسعاد مرضى السرطان"

 

يأتي العيد مجددًا محملًا بروحانيات القرب والتضحية، حيث يبحث المسلمون عن أفضل الأعمال والقربات لله تعالى. في هذا الإطار، تبرز مبادرة "مشروع الأضاحي" من جمعية الإمارات للسرطان بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي كمثال رائع للتكافل والبر بمرضى السرطان، لإضفاء السرور والبهجة على قلوبهم في عيد الأضحى المبارك.

 

مشروع الأضاحي "مَن فَرَّجَ عَن مُؤمِنٍ كُربَةً من كُرَبِ الدُّنيا، فَرَّجَ اللهُ عَنهُ كُربَةً من كُرَبِ يَومِ القِيامَةِ"، هذا الحديث الشريف يحثنا على التخفيف عن المعسرين والمرضى، ومشروع الأضاحي يُترجم هذه المعاني إلى واقع ملموس. إنه يمنح الأمل ويؤكد على روابط الأخوة ويزيد من التماسك الاجتماعي.

 

التعاون المجتمعي:

تتشارك جمعية الإمارات للسرطان مع هيئة الهلال الأحمر لتنفيذ هذا المشروع الكريم، مستلهمين قوله تعالى في محكم تنزيله: "فَكُلُوا مِنها وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ" (الحج: 28). وبذلك، نعيد إلى نفوس المرضى وذويهم الفرحة بتوزيع لحوم الأضاحي عليهم، معززين شعورهم بالانتماء والدعم المجتمعي.

 

دعوة للتبرع :

تُهيب الجمعية بالمجتمع للمساهمة بسخاء في "مشروع الأضاحي"، ليكون كل منا جزءًا من شبكة العطاء التي تحيط بمرضى السرطان، مقدمين لهم الدعم المعنوي والمادي في أيام العيد.

 

"مشروع الأضاحي"

فرصة ذهبية للتبرع والإحسان، تعبيرًا عن أجمل معاني العيد والتكافل. لتكن اضحيتك سببًا في رسم الابتسامة وتخفيف الغمة عن قلوب المرضى وأسرهم، ولنشارك معًا في مشروع الخير هذا، مؤكدين على أن العيد هو أيضًا عيد العطاء والبركة.

SMS
مشاريع أخرى قد تكون مهتمًا بها

الاشتراك في
النشرة الإخبارية